معلش

BeFunky_marboot-daktara.jpg

يركض في أزقّة العالم.. والنور يلاحقه
تتلاهس انفاسه.. يسقط و يقف.. يبكي.. قلما يضحك
دون أن يسأله احد من يكون
دون ان يسألوه عن هويّته الضائعة..

“انهم يتوددون إليك.. يدّعون محبتك.. إنهم يجيدون الكذب،
كن شريراً مرة فى حياتك، الأمر بسيط جداً، ادهسهم بحذائك
دون أى إحساس بالذنب، وبعدها.. اشرب من كأسك حتى الثماله”

و أبحث عما يُريح جفنك ليلاً.. عما يأتي إليك بالنوم
هى.. كغيرها
سيأتي أخرون من بعدها
أكرهها.. تستحق ذلك

أحب فيهم جسدهم فقط.. لن يُصيبك ضرر.. و أترك عقولهم.. أهجر قلوبهم.. هن مرضى.. و أكثر منك مرض فأياك والهم

العدالة هي أن تُلقي بنفسك في البحر
و أنت واثق بأن أحدًا لن يمنعنك ليقودك مرّة ثانية إلى القبر -البر-
بدعوى أن الإنتحار لا تقرّه الشرائع
و ترفضه الأديان فهو يغضب الرب
العدالة هي أن تُنهي كأسك في هدوء
أن تذهب إلى السينما بهدوء
أن تغني بهدوء
أن تموت بلا ضجة

Advertisements