أفكار مُبعثرة

484769_169643973203539_724326746_n

لم يبق فينا غير الذكريات المميتة
كشوكة مازالت واقفة في الحلق
فلنبتلعها
و نودع الآلم و الذكريات
نودعهما
دونما دموع
و دونما فرحة مصطنعة

الحُلْمُ,
ما هُوَ؟
هو لا شيء كان
مسكن!؟
ربما… لكنني مللت من تكرار الحلم حتى صار المسكن بلا مفعول
أعتاده جسمي

فأقول للحلم:

لا تذهب، لا تحضُر
لا تقترب، لا تبتعد
لا تهجرني ، لا تلتصق بي
لا تضيعني، لا تؤطرني
لنطِر معًا
في خطين متوازيين
لا يلتقيان ، لكنهما أيضًا لا يفترقان
لنطير دون اجنحة… فقد نصعد إلى ذلك التل البعيد
و نترك أنفسنا نطير لتلك الهاوية

أقْطعُ على نفسي هذا الوعد…. سأمشي هذا الطَّريق الطويل إلى آخِرهْ
إلى آخر نبضات القلب
فما عدتُ أخسرُ مع مرور تلك النبضات سوا رماد تناثر دخانه لِما مات مني من اجزاء كانت تنتمي إال القلب… أشم الدخان و أنعي موتي حياً
أكتب بكلمات من ضيق… رحلتُ عنكم و أنا بينكم
رحلت و لن تجدوني فلم أجدني أنا
و ربما الغياب دليل للوجود
يدُلُّ على من يغيبُ،
أخرُجُ من رحيلٍ لكيْ أدخُلُ في رحيلْ
تضيقُ بنا الأرضُ أو لا تضيقُ. سنقطعُ هذا الطَّريق الطويلْ

كنت أتمنى أن أصرخ بأعلى صوتي ،
أنا دائماً أتمنى أن أفعل ذلك ولكنّي لا أفعل،
يبدو أني مع الزمن ابتلعت لساني ،
صرت أكتب أكثر مما أتكلم.
لقد بدأنا نفقد المحيط والوجوه…… أنا و قلمي
لن تكون نهايتي بيداي…. على الأقل هذا ما أفكر فيه الآن
لكننى لم أعتاد فعل ما أفكر به.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s