كيفك أنت؟

tumblr_m80338qp2i1ra3b4xo1_500

يسمع فيروز تشدو” بتذكر أخر مرة شفتك سنتا..بتذكر وقتا أخر كلمة قلتا..و ما عدت شفتك و هلأ شفتك..كيفك أنــ..” تقاطعه هواجسه بسؤال

و ماذا فى المستقبل؟ هل حقاٌ كل ما يحتاجه لكى ينسى هو الوقت؟؟ ماذا لو لم ينسى؟ أو نسىّ! ما الفرق؟ ماذا لو رأها بعد سنين من الآن؟

يجيب على سؤاله.. ربما أُدير وجهى و كأنى لم أراها.. و أعود إلى المنزل وحيداً أتذكر ما مضى

و ربما تُدير هى وجهها لى، لكننى لن أمد يدى لها بالسلام….. أو قد يقودنى الشوق و أمد يدي

لكننى أعلم أنى لن ألقى ليدي صدى عندها…. و لن ترد هى السلام، و سأذهب إلى منزلى وحيداً بحسرتين

الأولى فى أن الشوق قادنى إليها و الثانيه فى أن الشوق لم يقودها إلىّ، و أعود نادم و أقول يا ليتنى أدرت وجهى و مضيت لحال سبيلي

“بتذكر أخر سهره سهرتا عنا؟” …. و سوف يُعيد لى هذا اللقاء ذكريات ما مضى… و يُخبرنى أن ما مضى كان لى و ليس لها… ليس لنا

يُكمل الأغنية و يود لو أن الأقدار ترفق بحاله و لا تقوده إلى اللقاء

Advertisements

One thought on “كيفك أنت؟

  1. Mona says:

    Too much assumptions …. some of them r realistic & some r not but definitely the final is unrealistic …. Time will not make u 4get but it will heal the wound leaving only behind the scares that will always remind us …. No remorse … no lingering over the past ….
    But all in all I can say that your article is full of passion & I like passion 🙂

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s