حوار مع صديقى السُكَرِى

BeFunky_VintageColors_1

فى أحد بارات منطقة وسط البلد ذات الطراز القديم كُان يجلس و حيداً و أمامه الكثير من الزُجاجات الفارغة

أنتشر دخان سجائره من حوله و صنع سحابة تُخفيه عن رواد هذا البار

و صوت “أم كلثُوم” يخرج من مذياع قريباً منه

يرجع رأسه إلى الخلف مُسنداً أياه على الحائط

و ينظر عالياً و يُفكر

لحظات قليلة و تجده يبتسم

يعود إلى زجاجاته الفارغه يبحث عسى أن تكون واحده منهم ممتلئه قد غفل عنها فلا يجد

يطلب زُجاجة أخري و يشعل سيجارة تلو الأخري مسنداً رأسه على الحائط

يتخيل نفسه بعد سنين

يجلس على نفس المقعد…. وحيداُ لم يفعل فى حياته شئ يُذكر به كأنه لم يكن

ينفض عن رأسه تلك الفكرة و يُكمل شُرب زجاجته….. يختار أن يُغيب نفسه عن الواقع … عن التفكير عن الهواجس التى تُطارده! ..لن يقوى على أن يُقف الشُرب و يواجه واقعه
فهو له فى الخيال حياة…كان يعلم أن للكل نصيب من الحزن… فقد علينا أن لا نستسلم له، كان يعلم جيداً ما عليه فعله لكنه لو يكن بالجرأة الكافية لفعله

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s