الحُلم

هناك دائماً تلك اللحظة التى لا يتمنى المرء فيها شيئاً آخر! و عندها يتمنى لو يتوقف به الزمان عند تللك اللحظة………. أو يتمنى الموت! لتكن تلك أخر ذكرى له

بدأت لحظتى قُبيل إستيقاظى بساعات غير معلومة ….. نعم! فتلك اللحظة لا تأتيك سوى فى الحلم، حلمٌ لا يقترب إالى الواقع من بعيداً كان او من قريب

وجدت نفسى مستلقياً على رمال شديده النعومه أنظر من فوقى فهي سماء صافيه تُزينها النجوم و يغيب عنها القمر

أسمع أصوات تكسر الأمواج بالقرب منى و طيور النورس البيضاء تُرفرف من حولى

تُداعبنى رياح ميزتُ بها رائحة القرنفل …. زهرتى المُفضله

ساعات مرت على و انا راقد لا أريد انا يُغير شيئاً ما من روعة هذا المنظر

راقبت نجومى و هى تختفى و تودعنى واحدة تلو الأخرى

و هاهى شمسى تبذُغ فى سمائى تدريجياً و هنا أستيقظت من كانت بجوارى لنشاهد سويا الشروق

كنت أودع الأشياء و انا أراقبها …. كنت أعلم انها المرة الأخيرة لى فى هذا المكان

و فى تللك اللحظة عندما أردت شئ كما لم أرده من قبل …. عندما أردت أن تتجمد الأشياء من حولى و أبقى ساكناً فى هذا العالم . . . عالمى، أستيقظت!   ء

أستيقظتُ و قد أنطفأت كل الأنوار من حولى و صرتُ حبيس قبرى

Advertisements

2 thoughts on “الحُلم

  1. برنس و النيعمة صباح الوصف

  2. Rose says:

    أتكنى أن أكون مثلك يوماً 🙂
    متابعتك من فلسطين ..

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s