اين عقلى؟

بحثت عنه فلم أجده، هل هو ناقص عندى؟ لم أولد به؟! . . . . أم ولدت به لكنه طار!

مسافر من أجل مشقة الطريق لا من أجل الوصول!

هائماً أعوم بلا مرسى، مجهول الهوية! لا أرى . . . . . انا نقطة فى محيط

تائهاً أعشق الموت لكنى أسعى للخلود

ذرة ملح لا تذوب

أصب كأساً من نبيذ الكروم لكى أُذهب عقلى فأعلم أنَ له وجود!

أشرب كأساً تلو الأخرى فلا أجد سبباً للوجود

غدك مثل أمسك، شروق يتبعه غروب! ماضِ غير محسوب و مستقبل معلوم

تظنك انسان و يروك . . . . . . هم فى الأصل لا يروك!

فلا وجود لك إلا فى عقلك، و عقلك مجذوب

تسمع موسيقاك تسافر فى الدروب


تسبح على شاطئ حزنك

و عندما تستسلم لحزنك و تريد أن تغرق تقذفك أبتسامتها كالموج على الشاطئ و الحب كالموج

متقلب، عاصف، ليس له حدود

أنت صريع الهوا

أتسمع الأنين؟؟

صوت الصدى؟! ام صوت الحنين؟!

أهرب لتراها

او أقتل شوقك للأنين

الآن أسمعها و لا تجيب!!

انظر إليها و لا تستكين

فرغ منى النبيذ! فنظرت إلى تلك الزجاجة الفارغة لعل فيها خلاصى

لعله أقترب موعد أنتحارى

فكسرت عنقها و أمسكت بها فقطع شَريانى  أنظر الى الدم و أشباح تلعب فى سرابى، هم إناس عرفتهم و لم يعرفونى قبلتهم و رفضونى حتى فى موتى يأبوا أن يتركونى!

فأموت!!

مُت؟!

و ما الفرق؟! فهل كنت موجود؟! أموتى دليل على الوجود؟!

لكنى لم أعش لأموت!!

فقد ولد ميتا و ولدت لأموت

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s